الموقع الرسمي للشيخ صالح العضيب
الموقع الرسمي للشيخ صالح العضيب
الخميس 30 أكتوبر 2014

جديد جديد الفتاوى
جديد التراجم
جديد الصوتيات والمرئيات


جديد الصوتيات والمرئيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

ايتان المرأة في دبرها ايلاج فقط
 ايتان المرأة في دبرها ايلاج فقط
للعلم اني في مشاكل مع زوجي لرغبته وامتناعي الشديد ويذكر لي ان الامام الشافعي اجازه
06-26-2012 08:17 PM
السلا عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ / صالح العضيب حفظه الله
أود استفتاء فضيلتكم في حكم مع شدة احراجي
ماحكم ايتان المرأة في دبرها ايلاج فقط اكرمكم الله
للعلم اني في مشاكل مع زوجي لرغبته وامتناعي الشديد ويذكر لي ان الامام الشافعي اجازهوان أدلة التحريم كلها ضعيفه.
آمل افادتي في الحكم الشرعي ؟ وهل يجوز الامتناع عنه؟

شاااكره لكم ومقدره تعاونكم بارك الله فيكم

واكرر اعتذاري


الجواب:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أولاً : الله لايستحيي من الحق كما قالت أم سليم رضي الله عنها وأقرها النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك وهو صريح القرآن وقالت عائشة رضي الله عنها :

نعم النساء نساء الأنصار لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين . فسؤالك محمود وهو هاهنا واجب لتعلقه بحكم شرعي .

ثانياً : إتيان المرأة في الدبر محرم سواء كان فقط بالإيلاج أو بالإنزال ، وأما ما نُقل عن الشافعي فقال الربيع _ وهو أحد أصحابه _ : قد نص الشافعي في ستة

من كتبه على تحريمه .

قال ابن القيم : "ومن هنا نشأ الغلط عمن نقل عنه الإباحة من السلف والأئمة، فإنهم أباحوا أن يكون الدبر طريقا إلى الوطء في الفرج، فيطأ من الدبر لا في الدبر،

فاشتبه على السامع "من" بـ "في" ولم يظن بينهما فرقا، فهذا الذي أباحه السلف والأئمة، فغلط عليهم الغالط أقبح الغلط وأفحشه"أه .

وقد روى النسائي «أن رجلا سأل ابن عباس رضي الله عنهما عن إتيان المرأة في دبرها، فقال: تسألني عن الكفر!»

وقال أصحاب أبي حنيفة: إنه عندنا - أي من يأتي المرأة في دبرها - ولائط الذكر سواء في الحكم؛ لأن القذر والأذى في موضع النجو أكثر من دم الحيض، فكان

أشنع . أه

ويتأيد هذا بدليل الفطرة فإن فطرة المرأة تأبى ذلك وتكرهه إلا إذا عرض للمرأة ما يغير هذه الفطرة كأن يجبرها زوجها حتى تتعود على هذه الفعلة وتتلذذ بها وهي

في ذلك تكون مثل بعض الذكور الذين تغيرت فطرهم وانقلبت حتى أصبحوا يتلذذون بهذه الفعلة الشنيعة ، نسأل الله العافية والسلامة لنا وللمسلمين . والله أعلم .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 852


خدمات المحتوى


تقييم
4.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الموقع الرسمي للشيخ صالح العضيب